عرب وعالم

قلبي اطمأن” يطرح مركبة غيث بمزاد إلكتروني خيري تنظمه الإمارات للمزادات

كتبت - فاطمة شعراوى:

تنظم الإمارات للمزادات، بالتعاون معمنصة غيث الإنسانيةمزادا إلكترونيا خيريا يطرح السيارةالشخصية لـغيثالتي زار فيها 6 قرى في 4 دول مختلفة، ضمن حلقات الموسم السابع منقلبياطمأن“.

وتأتي أهمية هذا المزاد الإلكتروني، كونه يوفر عائداً مالياً سيتم تخصيصه لتنفيذ مشاريع إنسانيةوخيرية جديدة ضمن منصة غيث الإنسانية، وبرنامج قلبي اطمأن، الذي يقدم نموذجاً جديداً وفريداً فيالعمل الإنساني ويضيء على دور الإمارات المتميز والمتفرد في العمل الخيري والإنساني.

سيساهم ريع هذه السيارة في استكمال مشاريع غيث في إعمار القرى واستحداث مشاريع تمكينيةجديدة فيها لضمان توفير دخل مستمر للأسر المستهدفة.

مشاركة متميزة

ويتوقع أن يشهد المزاد مشاركة متميزة من رواد العمل الإنساني وأصحاب الأيادي البيضاء الراغبين فيالمساهمة في الأعمال الخيرية، وامتلاك المركبة المميزة نظراً لقيمتها المادية والمعنوية الكبيرة، حيث كانتشاهدة على إسعاد الكثير من الأشخاص، وجزءًا من رحلة إنسانية استثنائية مع غيث وفريقه، فيتجهيزاتها للتخييم بالقرب من القرى التي وصل إليهاقلبي اطمأن، وتمكن من إسعاد أهلها وتركبصمة من الأمل والفرح في قلوبهم.

ميزات متعددة

وتتميز مركبةغيثمن طرازجيب روبيكون موديل 2023″، بكونها متعددة الاستخدامات، ومزودةبالعديد من التقنيات والإكسسوارات المدمجة التي مكنتها من خوض الكثير من المغامرات في رحلةالبرنامج، حيث يمكن للراغبين في المشاركة بالمزاد التعرف على المزيد من مواصفات المركبة المعلن عنها،عبر الموقع الإلكتروني لشركة الإمارات للمزادات وتطبيقاتها الذكية، إلى جانب الاطلاع على آلية وشروطالمشاركة في المزاد الإلكتروني.

أداة مبتكرة

وتعد المزادات الخيرية أداة مبتكرة في دعم العمل الخيري والإنساني، حيث ساهمت العديد من مزاداتالأرقام المميزة للوحات المركبات وأرقام الهواتف التي نظمتها الإمارات للمزادات بالتعاون مع عدد منالجهات الحكومية والمؤسسات والجمعيات الخيرية على مدى السنوات الماضية في جمع عشرات الملايينمن الدراهم لدعم العمل الخيري داخل الدولة وخارجها، ومن أبرزها مزادأنبل رقمالخيري لدعم جهودحملةوقف الأم، والذي نجح في جمع 38 مليوناً و95 ألف درهم.

نشر السعادة

يشار إلى أن الشاب غيث بدأ رحلة برنامج قلبي اطمأن منذ 2018 لإحداث التغيير ونشر السعادة، وتأثرالكثيرون حول العالم بفكرة إخفاء هوية مقدم البرنامج إثباتاً منه بأن الخير لا وجه له وأن الجميع قادرٌعلى أن يكون غيثًا بطريقته بين أسرته ومجتمعه، من مساعدة الفرد إلى الأسرة، وصولاً إلى تمكينالمجتمعات، في تجربة تعكس التطور المستمر للعمل الإنساني الذي يمكن أن يبدأ على شكل مبادرةفردية، وصولاً إلى وضع استراتيجية تمكين شاملة، هدفها تقديم حلول فعّالة ومستدامة لدعم المجتمعاتوالقرى وخدمة الإنسان.

وتُوليالإمارات للمزاداتاهتماماً كبيراً بالمسؤولية المجتمعية وتقديم المساهمات القيّمة التي تخدمالمجتمعات المحلية، إذ دأبت الشركة على دعم العديد من المبادرات المعنية بمكافحة الفقر وتمكينالمجتمعات المحتاجة، وذلك بالتعاون مع المؤسّسات الإنسانية والجمعيات الخيرية الرائدة.

زر الذهاب إلى الأعلى
اكتب رسالتك هنا
1
تواصل معنا
اهلا بك في بوابة " مصر الآن"